منتدى شامل جميع استخدامات النت مع الحفاظ على شريعة الاسلامية
 
البوابهالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاملات في سورة التوبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاتن

{{ مراقبة عامة }}
{{ مراقبة عامة }}
avatar

المزاج :
العمل/الترفيه :
الاوسمه :
الاوسمه2 :

مُساهمةموضوع: تاملات في سورة التوبة   الجمعة يونيو 12, 2009 5:40 pm




تأملات في ســورة التوبة

1- قال قتادة - في قولة تعالى عن الأشهر الحرم -:
(فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ )التوبة:36 قال : إن الظلم في الشهر الحرام أعظم خطيئة و وزرا من الظلم فيما سواه , وإن كان الظلم على كل حال عظيما ولكن الله يعظم من أمره ما شاء .
الدر المنثور4/187


2- (إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)التوبة:40 قال الشعبي : عاتب الله عز وجل أهل الأرض جميعا - في هذه الآية - إلا أبا بكر رضي الله عنه .
تفسير البغوي4/49



3- قال تعالى عن المنافقين : (وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى )التوبة:54 قال ابن عباس : " إن كان في جماعة صلى وو إن انفرد لم يصل , وهو الذي لا يرجو على الصلاة ثوابا و لا يخشى في تركها عقابا ".
ولو لم يكن للنفاق آفه إلا أنه يورث الكسل عنن العبادة , لكفى به ذما , فكيف ببقية آثاره الســــــيئة ؟!
الوزير ابن هبيرة
ذيل طبقات الحنابلة1/237

4- (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ )التوبة:79 هكذا المنافق : شر على المسلمين , فإن رأى أهل الخير لمزهم , وإن رأى المقصرين لمزهم , وهو أخبث عباد الله , فهو في الدرك الأسفل من النار . والمنافقون في زمننا هذا إذا رأوا أهل الخير و أهل الدعوة و أهل الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر قالوا : هؤلاء متزمتون , وهؤلاء متشددون , وهؤلاء أصوليون , وهؤلاء رجعيون , وما أشبه ذلكم من الكلام .
ابن عثيمين:تفسير القرطبي8/163


5- سئل أبو عثمان النهدي - وهو تابعي كبير - أي آية أرجى في القرآن عندك ؟ فقال : ما في القرآن أية أرجى عندي - لهذة الأمة - من قوله : (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ)التوبة:102
الدر المنثور:8/243



6- (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِنْ بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)التوبة:117 فإن قيل : كيف أعاد ذكر التوبه (ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ) وقد قال في أول الآية : (لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ) ؟قــيل : ذكر التوبة في أول الآية قبل ذكر الذنب , وهو محض الفضل من الله تعالى , فلما ذكر الذنب أعاد ذكر التوبة , و المراد منه قبولها
تفسير البغوي 4/105


منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بن الإسلام
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

كيف تعرفت علي منتدي؟ : ياهو

مُساهمةموضوع: رد: تاملات في سورة التوبة   الإثنين نوفمبر 09, 2009 4:46 pm

جزاكم الله خيراً
ولكن كل نقطة من النقاط السابقة تحتاج الى افرادها فى موضوع خاص لكثرة الفوائد التى بها
وأحب أن أتكلم عن ظلم النفس فى الأشهر الحرم
فإن من أشد ظلم النفس هو ابعادها عن الطاعة وعمل المعروف فى وقت تتضاعف فيه الحسنات
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاملات في سورة التوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الهدي الاسلامي :: 
..::| الــقــرآن الــكـريــم|::..
 :: علوم القرآن الكريم
-
انتقل الى: